لماذا هذه المدوّنة؟

إطلاق المدوّنة: 27 تشرين الثاني 2014.
****************
للتذكير: سبق وأنشأنا مدوّنة هذا عنوانها http://arabicsagesse.blogspot.com/

رابط أغنية إنت المعنى (كلمات ماري القصّيفي - لحن روجيه صليبا)

رابط أغنية يا عواميد الحكمة السبعة (كلمات ماري القصّيفي - لحن إيلي الفغالي)

رابط أغنية فوق التلّة الما بتنام (كلمات ماري القصّيفي - اللحن والأداء لنادر خوري)

رابط أغنية يا حكمتنا (كلمات زكي ناصيف - لحن نديم محسن)

رابط أغنية يا عصافير النار (2019 - الصفّ الأساسيّ الثاني C)

رابط أغنية قصّة شادي وكتابو (2019 - الصفّ الأساسيّ الخامس A)

رابط أغنية نسّم علينا الهوا (2019 - الصفّ الأساسيّ الخامس B)

رابط أغنية نقّيلي أحلى زهرة (2019 - الصفّ الأساسيّ الخامس C)

رابط أغنية طيري يا طيارة طيري (2019 - الصفّ الأساسيّ الخامس D)

رابط أغنية أهلا بهالطلّة (2019 - الصفّ الأساسيّ الرابعِ A)

رابط أغنية شدّوا بالصنّارة (2019- الصفّ الأساسيّ الرابع B)

رابط أغنية طلّوا حبابنا (2019 - الصفّ الأساسيّ الرابع C)

الاثنين، 9 أكتوبر 2017

وظائف الكلام - الثانويّ الثالث



وظائف الكلام

1 – إذا تركّز الكلام على المـُرْسِل تكون الوظيفة الكلاميّة شعوريّة (تأثّريّة – تعبيريّة - إنفعاليّة) وهنا يرتكز الكلام على حالِ المرسِل (شعوره، أفكاره، إنفعالاته، خواطره،....) ويكثر استعمال ضمير المتكلّم (نون المتكلّم، تاء الضمير، ياء المتكلّم).

2        - إذا تركّز الكلام على المـُرسَل إليه تكون الوظيفة الكلاميَة ندائيّة (تأثيريّة) وهنا يرتكز الكلام على المرسَل إليه بهدف إقناعه، إمتاعه، إرشاده، لفت انتباهه، التأثير فيه،... ويتمّ استخدام ضمائر المخاطب بصورة أساسيّة. ويؤدّي النمطان الإيعازيّ والبرهانيّ دورًا أساسيًّا في هذه الوظيفة.

3        - إذا تركّز الكلام على المـُرْسَلة تكون الوظيفة الكلاميّة:
أ- شعريّة (جماليّة، فنّيّة) وهنا يرتكز الكلام على شكل المـُرْسَلة (الإيقاعات الموسيقيّة، الصور الفنّيّة، المحسّنات البديعيّة، علم المعاني، سيطرة العاطفة والخيال) فيكون  للنصّ هدف المتعة واللذّة العقليّة.
ب- تثقيفيّة (تفسيريّة): هنا يرتكز الكلام على طبيعة المرسَلة (شرح أفكارها، تفسيرها، تحليلها،...) وذلك لأهداف تعليميّة وتثقيفيّة. ويؤدّي النمط التفسيريّ الدور البارز في هذا المجال.


ملاحظة: قد يحتوي النصّ على أكثر من وظيفة كلاميّة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق