لماذا هذه المدوّنة؟

إطلاق المدوّنة: 27 تشرين الثاني 2014.
****************
للتذكير: سبق وأنشأنا مدوّنة هذا عنوانها http://arabicsagesse.blogspot.com/

رابط أغنية إنت المعنى (كلمات ماري القصّيفي - لحن روجيه صليبا)

رابط أغنية يا عواميد الحكمة السبعة (كلمات ماري القصّيفي - لحن إيلي الفغالي)

رابط أغنية فوق التلّة الما بتنام (كلمات ماري القصّيفي - اللحن والأداء لنادر خوري)

رابط أغنية يا حكمتنا (كلمات زكي ناصيف - لحن نديم محسن)

الأبواب

الخميس، 21 يناير، 2016

إملاء - دُخولُ اللاّم على الأسماءِ المبتدِئَةِ بِـ (ال) - الحلقة الثانية


     ها هي الكُرَةُ تَتَقاذَفُها أَقْدامُ اللاّعِبينَ، وَها هو الجُمْهورُ يُصَفِّقُ مُتَحَمِسًا لِلُّعْبَةِ المُثْيْرَةِ الَّتي تَشُدُّ الصِّغارَ قَبْلَ الكِبارِ، فَتَرى الحاضِرينَ مُنْتَشِرينَ على المُدَرَّجاتِ وَمُتَحَفِّزينَ لِلتَّشْجيعِ. ها هُمْ يَنْقَسِمونَ فَريقَيْنِ، وَيَتَوَزَّعونَ بَيْنَ مُؤَيِّدٍ لِلْفَريقِ الأَوَّلِ أوْ مُتَحَمِّسٍ للثّاني. يُسَجِّلُ لاعِبُ الهُجومِ الهَدَفَ لِفَريقِهِ، فَيَشْتَعِلُ الْمَلْعَبُ هُتافاتٍ لِلصَّبيِّ الَّذي سَدَّدَ الطّابَةَ مِنْ وَسَطِ المَلْعَبِ، وَلِلفَريقِ الَّذي سَيَصْعَدُ إلى الدَّرَجَةِ الأولى.

     حَقًا إِنَّ في الرِّياضَةِ صِحَّةً لِلأَبْدانِ.

إملاء - دُخولُ الفاءِ والكافِ والباءِ والواوِ على الاسمِ المُبْتَدِئِ بِـ (ال) - الحلقة الثانية


لَعَلَّ الطُّيورَ مِنْ أَجْمَلِ المَخْلوقاتِ على وَجْهِ الأرضِ، فَالتَّغْريدُ الَّذي يَصْدُرُ عَنْها فَجْرًا يَجْعَلُ الإنْسانَ يَرْتاحُ إلَيْها، فَيَنْسى هُمومَهُ.
هذا التَّغريدُ يَبدو كَالأَلحانِ العذبَةِ تَدْخُلُ القَلْبَ فَتُغَذّيهِ بِالرّاحَةِ والسُّكونِ.
وأَعْجَبُ لِمَنْ يَرى طَيْرًا سابِحًا في الفَضاءِ يُرَفْرِفُ بِجَناحَيْهِ كَمِرْوَحَتَيْنِ لَطيفَتَيْنِ لا يُلامِسُ الأرْضَ وَلا يَطالُ السَّماءَ، فَيُعامِلُهُ كَالسَّجينِ، ويَحْبِسُهُ في قَفَصٍ وَاسِعٍ لِيُعَوِّضَ الطَّيْرَ المِسْكينَ عَنِ الفَضاءِ الَّذي حَرَمَهُ مِنْهُ بِالقُضْبانِ اللَّمّاعَةِ النَّظيفَةِ.

لَكِنْ هَيْهاتِ، هَلْ لِقَفَصٍ مَهْما غَلا ثَمَنُهُ، وَمَهْما اتَّسَعَ أَنْ يَغْدُوَ أَوْسَعَ مِنْ فَضاءٍ رَحيبٍ؟

حصاد يوم الخميس 21 كانون الثاني 2016

مبروك للتلامذة:

إيلي فرح
كيرا فاخوري
آمال رعد
جون إليوت عوّاد
الياس كوريّه
جفري بخيل
مايا بو سرحال









الأربعاء، 20 يناير، 2016

حصاد يومَي الثلاثاء والأربعاء 19 و20 كانون الثاني

 مبروك للتلامذة

جاد حاماتي
سامر أسمر
جوي كزانجي
جيفري نينال
ألكسندرو حويّك
سارة اسكندر
فاطمة مشنوق
جوي حسني









حصاد يوم الاثنين 18 كانون الثاني 2016

مبروك للتلامذة:

شربل سعد
كريستال بسترس
جورج خليل
شربل دريان
دانيالا متّى
بيتر زيادة
ماثيو حنّا
أليس الخوري
مارك جادرجيان
جيفري نينال
جورج عبد الأحد
مايكل نحّاس









الثلاثاء، 12 يناير، 2016

إملاء - دخول "ال" على كلمات مبتدئة بحروف شمسيّة وحروف قمريّة - الحلقة الأولى




نَظَرنا إلى الشَّمسِ وهي تَميلُ نحوَ الْمغيبِ، وها هيَ الْآنَ تغرقُ في الْبحرِ الْواسعِ، أمّا الْمُوَدِّعونَ فتراهُم ينظرونَ إلى الْأُفُقِ الرَّحيبِ، ويُلوِّحونَ إلى الشَّمسِ الرّاحِلَةِ، لكنَّهُم يُمنّونَ النَّفْسَ بِظُهورِ الْمَلاكِ الْفِضِّيِّ يُنيرُ سَهَراتِهِمْ. وَهُمْ بَيْنَ الْوَداعِ والْاستِقْبالِ يَستمِرّونَ بِتَسْبيحِ الْخالِقِ على هذهِ النِّعمةِ، إذ مَنحهُمُ النَّهارَ لِلْعملِ، واللَّيلَ لِيَبيتوا فيهِ ويَرتاحوا.

إملاء - التنوين رفعًا وجرًّا ونصبًا - الحلقة الثانية

نهر الليطاني - جنوب لبنان

عاشِقُ اللَّيْطاني

      كانَ أَديسونُ طِفلاً مُختَلِفًا عَنْ أَقْرانِهِ. أَمّا شَبابُهُ فقدْ أَمضى قِسمًا كبيرًا منهُ يَعمَلُ طيلةَ اليومِ، إلى أَنْ جهَّزَ مُختَبَرًا ضخمًا، وَراحَ يعملُ ويدرُسُ ويخترعُ حتّى سُمِّيَ "ساحرَ المدينَةِ". لقد أَنْجَزَ الكثيرَ في زمنٍ قصيرٍ. إِنَّهُ حقًّا مُبدِعٌ كبيرٌ...
      ونعودُ إلى لُبنانَ لنعرِفَ عَنْ عَبْدِ الْعالِ أَنَّهُ اهْتمَّ اهتِمامًا بالغًا بِنَهْرِ اللَّيْطاني، فأَعَدَّ لَهُ مَشْروعًا خاصًّا، حَتّى سُمِّيَ "بِعاشِقِ اللَّيْطاني". وَهُوَ لَمْ يَعْرِفْ في طُفولَتِهِ لَهْوًا، بَلْ عَرَفَ حُبًّا لِلْكُتُبِ والأَدَواتِ والأَجهِزَةِ الَّتي تَقَعُ تحتَ يَديهِ.
      ها هُمْ عُلَماءُ بلادي يخدِمونَ الوطنَ إجْلالاً لهُ وحُبًّا لِتُرابِهِ. وهكذا تتعلَّمُ الأَجْيالُ مِن سِيَرِهِمْ، وتَتَّخِذُها سُنَنًا لَها. 

إملاء - التاءُ المَفتوحَةُ (المبسوطةُ) في آخر الاسمِ المفرد - الحلقة الثانية


التُّحفَةُ الفنِّيّةُ المُنقَذَةُ
      داهَمَ اللِّصُّ البَيْتَ، فعثرَ فيه على لوحةٍ فضيَّةٍ تَمازَجَتْ أَلوانُها، وَحَسُنَتْ مناظِرُها، فَخاطَبَها بِلُغَةِ مَنْ وَقَعَ على صيدٍ ثَمينٍ: "أَهْلاً وَمَرْحَبًا بِكِ في داري، لَقَدْ أَكْمَلْتِ مَجموعَتي، وقَرَّتْ بِكِ عَيْنايَ".
      أَمّا الرَّسّامُ فَقَدْ باتَ حَزينًا لِفَقْدِها، فَناجاها بقولِهِ: "بَحَثتُ عَنْكِ في بيروتَ كُلِّها، وَقَصَدْتُ الجِهاتِ الأرْبَعَ لِوَطَني، فَما وَجَدْتُكِ، فَتَّشْتُ عَنْكِ في بُيوتِ الرَّسّامينَ والفنّانينَ، وعَبَثًا حاوَلْتُ، فَعَسى أَنْ تَجْمَعَنا الأَيّامُ".
      لكِنَّ لِرِجالِ الشُّرْطَةِ عُيونًا لا تَنامُ، فَقَدْ ضَبَطَتْ إِحدى الدَّوْرِيّاتِ اللِّصَّ نَفْسَهُ يُداهِمُ مُحْتَرَفًا فيه تُحَفٌ، وَاعترفَ بكلِّ السَّرِقاتِ الَّتي قامَ بِها.

      وَهَكَذا عادَ لِكُلِّ ذي حَقٍّ حَقُّهُ.

حصاد الاجتهاد ليوم الثلاثاء 12 كانون الثاني

 مبروك للتلامذة:

راين ناكوزي
كريم قنطار
كريم موصللي
كيفن حدشيتي
أنطونيا هاشم
بيتر البستاني
جولي كرم
ماريّا عون